جمعية الطوابع والمسكوكات العراقية
جمعية الطوابع والمسكوكات العراقية
جمعية الطوابع والمسكوكات العراقية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

جمعية الطوابع والمسكوكات العراقية

تأسست سنة 1951 وتعتبر واحدة من اقدم الجمعيات العربية لهواة الطوابع والمسكوكات المعدنية والعملات الورقية
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 The Abbassids من هم العباسيون ..؟

اذهب الى الأسفل 
4 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
صادق الصافي
عضو فضي
عضو فضي
صادق الصافي


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 206
نشاط العضو : 580
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
الموقع : مملكة النرويج - norway

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2009-12-18, 04:56

The Abbassids
--------------
The 'Abassid caliphate (758-1258) was founded on two disaffected Islamic populations: non-Arabic Muslims and Shi'ites. For the most part, the Islamic impetus to the Abassid revolution lay in the secularism of the Umayyad caliphs. The Umayyads had always been outsiders—as a wealthy clan in Mecca, they had opposed Muhammad—and the secularism and sometime degeneracy that accompanied their caliphate delegitimized their rule for many devout Muslims.

The Abassids took their name from al-'Abbas, a paternal uncle of Muhammad and early supporter of the Prophet. Their close kinship to Muhammad and the position of al-'Abbas as a Companion of the Prophet served them well in gaining support. As early as 718 AD, during the reign of Umar II, Muhammad ibn 'Ali, a great-grandson of al-'Abbas, began to proselytize in Persia to rally support for returning the caliphate to the family of the Prophet, the Hashimites.

What made the 'Abassid seizure of the caliphate unique was the heavy reliance on client Muslims, or mawali. The mawali were foreigners who had converted to Islam; because, however, they were foreigners they could not be incorporated into the kinship-based society of Arabs. They had to be voluntarily included into the protection of a clan, that is, they had to become "clients" of the clan (which is what the word mawali means). For the most part, they were second-class citizens even though they were Muslims.

The overwhelming majority of foreigners who rallied to the Hashimiyya cause were Iranian. Historians have argued that the 'Abassid caliphate represented a shift in Islam from Semitic to Iranian culture; other historians argue that there really no such shift. The truth probably lies somewhere in between. When the 'Abassids took power, the center of Islamic culture shifted from the Semitic world in Arabia and Syria to the Iranian or Persian world in Iraq. By shifting the capital from Damascus to Baghdad, the 'Abassids brought about a dynamic fusion of Persian and Semitic culture.

The dynasty was started when Abu'l-'Abbass assumed the caliphate from 750-754 AD / 132-136 AH. Both he and his successor, Abu Ja'far al-Mansur (754-775 / 136-158), ruthlessly consolidated power and began a series of administrative moves that would characterize Islamic government for the next several centuries. As with Umayyads, they separated themselves from the general Islamic populace, but they surrounded themselves with foreigners rather than Arabs, particularly in the military. This bred bitter resentment, particularly among Arabs, such as the Khorosanian Arabs, that had helped them rise to power.
The Umayyads

The Umayyads, however, did not take being removed from power lying down. In 756, the Umayyads established a rival empire in Spain, though they did not set up a rival caliphate until 929. They were aided in their seizing of power by Kharjite North Africans and, in particular, Berbers, who had been instrumental in the conquest of Spain earlier. The Umayyad caliphate flourished in Spain for the next three centuries and the Islamic culture that grew on this fertile soil, the Moorish culture, was dramatically different from the Iranian-Semitic culture that grew up around the 'Abbasid Caliphate.

The Early Years
-------------------
The 'Abassids only came to power with the help of diverse and disaffected populations; even though they consolidated power fairly ruthlessly in the beginning, their control over the world of Islam unravelled quickly. The first threat came with the establishment of Umayyad rule in Spain which, because of its distance, obviated any military reconquest of the area. Soon after, rival Islamic states were set up by Berber Kharjites in North Africa in 801.

The Shi'ites were a particular thorn in 'Abassid rule; the 'Abassids had come to power by using both Shi'ite help and rhetoric. The Shi'ites, however, were not a single, unitary group, and the 'Abassids abandoned their ties to the Shi'a beliefs. Efforts were made to make peace with moderate Shi'ites, but these soon broke down. An uprising in Mecca in 786 led to a massacre of Shi'ite 'Alids—the survivors, however, fled to the western region of Africa, or the Maghreb, and established a new and independent kingdom, the Idrisid kingdom.

By the beginning of the ninth century, the caliph's control over the Islamic world was beginning to crumble. It was into this increasingly bleak picture that al-Mamun suddenly appeared.

Al-Ma'mun
-------------
Abd Allah, or al-Ma'mun, had not been named as a successor to the caliphate—this instead fell to his brother, Muhammad, called al-Amin. The brothers soon fell out, however, and al-Mamun seized the caliphate in 813. As with his predecessors, he tried to incorporate Shi'ites into the Islamic government, but his entire reign was spent in quelling disturbances among Shi'ites and anit-Shi'ites. He seems to have just held the line in the disintegration of the 'Abbasid caliphate. There are, however, two great innovations that irrevocably changed the course of Islamic history.

The first was a military revolution begun by his brother, al-Mu'tasim. The constant revolutions and the deep division in Islamic society convinced al-Ma'mun that he needed a military force whose only loyalty was to him. So his brother, who would later become caliph (833-842 / 218-27), assembled a military force of slaves, called Mamluks. Many of the Mamluks were Turkish, who were famous for the horsemanship. But the Mamluk military also consisted of Slavs and some Berbers. By the middle of al-Wathiq's reign, the Mamluk army had completely displaced the Arabian and Persian army under the caliph. This army, and al-Mu'tasim's abandonment of Baghdad for Samarra, caused bitter resentment among Muslims and would irreperably sever the protective bond between the Islamic sovereign and the Islamic people. It also introduced a new ethnic group in the Islamic world, the Mamluks, who would eventually play a powerful role in the drama of power and decline in medieval Islam.

More importantly, al-Ma'mun energetically patronized Greek, Sanskrit and Arabic learning and so altered the cultural and intellectual face of Islam. He adopted a radical theological position, called Mu'tazilism, which was regarded as somewhat heretical by more orthodox Muslims. Nevertheless, Mu'tazilism had as one of its fundamental beliefs the idea that Muslims should obey a single ruler. In order to facilitate the spread of Mu'tazilite teaching, al-Ma'mun established a university, the House of Wisdom (Bayt al-Hikma ).

It was here that Hellenistic and Indian works made their way into Islamic culture through a series of translations. Islam incorporated into its culture and belief the philosophical method of inquiry of the Hellenist world—it is for this reason that philosophers such as Plato and Aristotle were passed on to succeeding generations. This incorporation led to a new Islamic intellectual practice, faylasafa, or philosophy, based on principles of rational inquiry and to some extent empiricism.

Decline

After the caliphate of al-Mu'tasim and that of his son, al-Wathiq (842-47 / 227-32), the centralized power of the caliphate declined centrifugally. By 945, the area around Iraq fell to a dynasty of amirs , the Buyid dynasty. The 'Abbasids remained as caliphs until 1030, but they were only figureheads.

Islamic history entered a new phase. The history of early Islam is a history of the spread of a single cultural force throughout the Iranian, Semitic, North African, and to a lesser extent, the Hellenistic and European worlds. That single cultural force was religious, social, linguistic, and political and was based almost entirely on Arabic culture and world view. In the earliest years, there is a remarkable consolidation in the regions where Islam spreads—there is by and large an acceptance of a central authority, a government structure, a religion, a language, and a cultural chauvinism. During the latter years of the Umayyad caliphate, that cultural and political unity began to break down. The 'Abbasids, in adopting Iranian culture in part and in distancing themselves from their Semitic origins (for instance, by instituting Mamluk armies), further accelerated the cultural divisions in the world of Islam. After only two hundred years in power, the unified cultural and political world of Islam broke down into a myriad independent cultural and political units.

And thus began the medieval period in Islam, a period of cultural and political disunity and decentralization. This was not, however, a bad thing; Islamic culture, split into several different groups that were often divided along ethnic lines, expanded the cultural and intellectual richness of the religion. By the end of the medieval period, even the fiction of a cultural or political unity of Islam had been completely destroyed. The historical process, then, of medieval Islam was primarily about cultural and political decentralization—modern Islam would be the history of powerful cultural centers in this divided world.



-----------------------------------------------------------------------
العباسيون
--------

من أعرق الصفحات التي قدمت للحضارة الإنسانية ، وللتاريخ البشري صفحة الدولة العباسية ‏.‏

خمسة قرون واكثر ‏(‏ 132 هـ ـ 656 هـ ‏)‏ مرت على التاريخ البشري ، وهو يحني جبهته لهذه الدولة ‏.‏

وبالطبع ‏.‏‏.‏ فليس من خصائص المسيرة البشرية ان تظل على وتيرة واحدة ، وهكذا كان شان الدولة العباسية في مسيرتها ، يتعاورها المد والجزر ، واختلف عليها الحماة بين اتراك وبويهيين واتراك سلاجقة ، لكنها بقيت مع ذلك رمز الهيبة التاريخية التي تفرض نفسها على كل القوى ، مستمدة هذه الهيبة من رصيد الخلافة الإسلامية التي مثلت وحدة الوجود الإسلامي الى فترة قريبة من عمر التاريخ ‏.‏

كان قيام هذه الدولة حركة سياسية قامت على تخطيط ، لعله لم يتوفر للمسلمين في كل تاريخهم ‏.‏‏.‏ دقة وعمقا ‏.‏‏.‏ وصبرا على النتائج ، واستغلالا لكل القوى وسرية ، وتوافر لكل مقومات النجاح ‏.‏

ثم كان السير التاريخي لهذه الدولة معجزة عجيبة ، فوسط بحار متلاطمة الأمواج، وعالم اسلامي فسيح لا يمكن ، بل يتعذر استمرار تماسكه ‏.‏‏.‏ واعداء خارجيين من عناصر متباينة المذاهب والجنس والميول ‏.‏

وسط هذا كله شقت الدولة طريقها ‏.‏‏.‏ ولا شك في انها كانت بين الحين والحين تتعرض لحركة تفكك من هنا، وحركة تمرد من هناك ، وبروز لحركة خروج في ناحية ثالثة ‏.‏‏.‏ وغلبة عنصر من العناصر في مكان رابع ‏.‏

ولكن مهما يكن ‏.‏‏.‏ فهذه هي طبيعة المسيرة البشرية ، ولم يقدم لنا التاريخ على كثرة ما قدم مدينة فاضلة خلت من كل النوازع البشرية وخلت من الصراع ‏.‏‏.‏ والمد والجزر ‏!‏‏!‏

وعبر القرون الخمسة تقلب في الحكم عشرات من الحكام ‏.‏‏.‏ بلغوا سبعة وثلاثين خليفة، اولهم ابو العباس السفاح ثم ابو جعفر المنصور ‏.‏‏.‏ وقد برز منهم كثيرون كالمامون والرشيد والمعتصم والواثق والمتوكل والمهدي ‏.‏

وكان اخرهم ـ ومن اشامهم ـ ابو احمد المستعصم الذي استسلم للتتار ‏.‏

وظهرت اسر قوية وعناصر كبيرة سيطرت على الدولة احيانا كالبرامكة وبني بويه والسلاجقة ‏.‏

وتمتعت دول كثيرة بالاستقلال الفعلي عن الدولة كالطولونيين والإخشيديين في مصر ، وبني طاهر في خراسان ، وبني سامان في فارس وما وراء النهر ، والغزنويين في افغانستان والبنجاب والهند ، وبني بويه ـ الذين لم يستقلوا وحسب ـ بل تحكموا في الخلفاء انفسهم في شيراز في فارس ‏.‏‏.‏ ثم السلاجقة ‏.‏

وهكذا ـ كما ذكرنا ـ تعاورت كل ظروف المسيرة التاريخية هذه الدولة ذات القرون الخمسة ‏!‏‏.‏

وخلال رحلة الدولة العباسية الطويلة في التاريخ ، لم يجد المؤرخون بدا من تقسيم هذه الدولة الى عصور ثلاثة ‏:‏ العصر الأول ‏(‏ 132هـ ـ 232 هـ ‏)‏ وفيه كانت السلطة للخلفاء ما عدا المغرب والأندلس ‏.‏ والعصر الثاني ‏(‏ 232 ـ 590 هـ ‏)‏ وفيه ضاعت السلطة من الخلفاء لتكون في يد الأتراك والبويهيين والعصر الثالث ‏(‏ 590 ـ 656 هـ ‏)‏ وفيه عادت السلطة الى ايدي الخلفاء في حدود بغداد وما حولها، دون بقية املاك الخلافة التي سطا عليها الطامعون ‏.‏

وفي مثل دولة جامعة كبيرة ذات حياة حافلة كالدولة العباسية يصعب الوصول الى راي اخير في اسباب انحلالها ‏.‏‏.‏‏.‏

ـ اكانت حركات الانشقاق عن الدولة سبب هذا الانحلال ‏؟‏

لا ‏:‏ ان حركات الانشقاق هذه ظاهرة او نتيجة من نتائج بروز عوامل الانحلال ‏.‏

اكان ظهور او تحكم عناصر غير عربية في الحكم من اسباب هذا الانحلال ـ لا ، فهذه العناصر قد وجدت في حضارات كثيرة واين هي الدولة التي تخلو من خدمات عناصر ليست منها ‏؟‏ ‏.‏‏.‏ ثم ان هؤلاء لم يصلوا الى ما وصلوا اليه الا في ظل مظاهر الانحلال الحقيقية ، وادى معظمهم خدمات للدولة كانت سببا من اسباب بقائها وصمودها ‏.‏

اكان ظهور حركات التمرد الديني كالقرامطة والحشاشين وغيرهم هو السبب الأقوى في تحلل الدولة ‏؟‏

ومما لا شك فيه ان لهذه الحركات اثرها الكبير في ضياع ‏"‏ الوحدة العقائدية ‏"‏ وفي ضياع كثير من مثل الإسلام الصافية خلال هذه العصور ‏.‏‏.‏ وفي خلق جو من الفوضى الفكرية والاجتماعية والاقتصادية ، لكن مع ذلك ، وان كان هذا سبب قويا ، فليس هو السبب الأقوى في سقوط الدولة العباسية ‏.‏ فما هي اذن ـ عوامل تحلل الدولة العباسية ودخولها في طور الاضمحلال ‏؟‏

لا شك في ان العوامل السابقة وغيرها ، كان لها تاثيرها الكبير في اضمحلال الدولة العباسية وفي دخولها مرحلة الأفول ‏.‏

بيد ان اخطر العوامل التي اسقطت خلافة العباسيين ، اهمالهم لركن هام من اركان الإسلام ‏.‏‏.‏ وهو ‏(‏ الجهاد ‏)‏ ، فبعد المعتصم المتولي امور الدولة سنة ‏(‏ 833م ‏)‏ لم نسمع عن معارك ذات شان قامت بها الدولة ، ولم يكن مبدا ‏"‏ الجهاد الدائم ‏"‏ حماية لهذه الدولة المترامية الأطراف احد اركان السياسة العباسية ‏.‏

لقد تقوقعوا في مشاكل الدولة الداخلية ‏.‏‏.‏ فحصرتهم مشاكلها ‏.‏‏.‏ وماتوا ببطء ، ولو انهم وجهوا طاقة الأمة نحو ‏"‏ الجهاد ‏"‏ ضد الصليبيين ، لتغير امر الحركات الهدامة التي قدر لها ان تظهر وتنتشر ، وذلك ان هذه الحركات لا تنتشر الا في جو مليء بالركود والفساد ، والمناخ الوحيد الصالح للقضاء عليها هو المناخ القتالي الذي يكشف المعادن النقية ويذيب المعدن الرخيص ‏.‏

لقد كانت الحاجة الإسلامية ملحة في ضرورة رفع راية الجهاد ، وكانت الدولة الإسلامية التي تعرضت للانشقاق والتمزق تحتاج الى هذا الصمام ليحميها من جو السكون والاستسلام ‏.‏

لكن العباسيين غزوا في عقر دارهم ‏.‏‏.‏ فذلوا ، ولم يرفعوا راية الجهاد ضد العدو الخارجي ‏.‏‏.‏ فارتفعت رايات العصيان الداخلي ‏.‏

وكان بامكانهم ان يشغلوا الأجناس المختلفة التي ضمتها الدولة في هذه الحروب الجهادية المستمرة ضد الغزاة والوثنيات المختلفة ‏.‏‏.‏ لكنهم لم يفعلوا ، فتحركت النعرات القومية الجاهلية لتفتت الدولة، وتقسم جسمها تحت رايات مختلفة ليست لها بالإسلام او الجهاد صلة ‏.‏

وفي سنة 656هـ ‏(‏ 1258م ‏)‏ كان هولاكو ـ حفيد جنكيز خان ـ يؤدب الذين اتجهوا الى كل الطرق الا طريق الجهاد ‏.‏‏.‏ وحاولوا العلاج بكل الوسائل الا الوسيلة الإسلامية القوية الخالدة ‏.‏

وقد هاجم هولاكو بغداد وهدم اسوارها ، واعمل المنجنيق فيها ، وحصد بغداد ، حتى لم يعد ممكنا الإقامة فيها لشدة روائحها المنفرة ، وعندما خرج الخليفة المستعصم اليه مستسلما بصحبة ثلاثمائة من اصحابه وقضاته دون شرط ، امر هولاكو بقتلهم جميعا ، وطويت صفحة الخلافة العباسية ‏.‏

ذلك ان اسلوب الأحلام الرومانتيكية الساذجة ليس وسيلة البقاء او تشييد الحضارات ‏.‏‏.‏ فالذين لا يملكون ارادة الهجوم ‏.‏‏.‏ يفقدون القدرة على الدفاع ‏!‏‏!‏




----------------------------------------------------------------------- flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AboALhasan
الاداره
AboALhasan


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 987
نشاط العضو : 1889
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
الموقع : المغـــرب

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2009-12-18, 05:30

السلام عليكم
موضوع اكثر من رائع عن الدوله العباسيه , الذي شهد عصرها توهجا بمختلف انواع
العلوم وكانت بغداد قبلة لجميع من يبحث عن اسرار العلم الذي شهد تطورا كبيرا في الطب
والفلك والجغرافيا وغيرذلك من العلوم الانسانيه الاخرى .
شكرا اخي العزيز الاستاذ صادق الصافي على هذه المواضيع المميزه .
مع تحياتي وتقديري

_________________
للتواصل واتساب
004915776349111
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صادق الصافي
عضو فضي
عضو فضي
صادق الصافي


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 206
نشاط العضو : 580
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
الموقع : مملكة النرويج - norway

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2009-12-18, 05:52

تحياتي لك أستاذ - أبو حسن الموقر
شكرا لأطلاعك وتعليقك الجميل..
دمت بخير وسلامة

اخوك - صادق الصافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمعية الطوابع العراقية
مدير المنتدى
مدير المنتدى
جمعية الطوابع العراقية


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2451
نشاط العضو : 3975
تاريخ التسجيل : 11/10/2009
الموقع : بغداد - بريد القشلة - العراق

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2009-12-18, 06:29

شكرا جزيلا موضوع تاريخي جميل الحقيقة عن الحضارة العباسية
اسف لأني طلبت منك موضوعا عنهم ولماقرأ المواضيع حيث وجدته مكتوب ايضا و باللغة الانكليزية ايضا .
ان مقالاتك الرائعة اضافت للموقع الكثير الصراحة وسيعرف الكثيرون من اعضائنا في العراق ان هناك باحث ممتاز يكتب ويبحث وينشر هذه المواضيع المهمة.
ممنون منك واليك مني احلة نقطة سمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.iraqphilcoins.com
صادق الصافي
عضو فضي
عضو فضي
صادق الصافي


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 206
نشاط العضو : 580
تاريخ التسجيل : 13/10/2009
الموقع : مملكة النرويج - norway

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2009-12-20, 07:17

تحياتي لك أستاذ سعد
كلنا - نبقى تلاميذ في مدرسة الحياة
شكرا لملاحظتك الجميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hydrani
مشرف
hydrani


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2748
نشاط العضو : 3144
تاريخ التسجيل : 14/09/2011

The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ Empty
مُساهمةموضوع: رد: The Abbassids من هم العباسيون ..؟   The Abbassids  من هم العباسيون ..؟ I_icon_minitime2012-05-14, 17:56

مشكور اخي صادق عل الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
The Abbassids من هم العباسيون ..؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية الطوابع والمسكوكات العراقية :: العــــــــامة :: المواضيع والاحداث العالمية العــــــــــامة :: قسم الحضارات والتاريخ-
انتقل الى: